تفاصيل الخبر

المركز الوطني للبحث والإنقاذ يشارك في معرض دبي الدولي للطيران 2017 الذي تنطلق فعالياته من 12 ولغاية 16 نوفمبر

المشاركة تعكس حرص المركز على التعرف على أحدث المعدات والتقنيات في مجال البحث والإنقاذ فضلاً عن الاطلاع على مختلف التجارب والخبرات

أبوظبي، ١٢ نوفمبر 2017 – يشارك المركز الوطني للبحث والإنقاذ التابع للمجلس الأعلى للأمن الوطني في الإمارات في الدورة الخامسة عشرة من معرض دبي الدولي للطيران ٢٠١٧ الذي تنطلق فعالياته تحت رعاية وحضور كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من 12 ولغاية 16 من شهر نوفمبر على أرضمطار آل مكتوم الدولي في مدينة دبي للطيران بمنطقة جبل علي وسط حضور عالمي المستوى يضم عدداً من أصحاب السمو الشيوخ ورؤساء الحكومات ووزراء الدفاع والقيادات العسكرية والأمنية في عدد من الدول الشقيقة والصديقة.

وتأتي هذه المشاركة في إطار حرص المركز على التعرف على أحدث المعدات والتقنيات في مجال البحث والإنقاذ فضلاً عن الاطلاع على مختلف التجارب والخبرات نظراً لما يشكله هذدا الحدث من منصة مهمة في عالم صناعة الطيران، حيث يقدم أحدث ما توصلت إليه التكنلوجيا في مجال الأنظمة الجوية وحلول المطارات والإنقاذ. كما تمثل المؤتمرات والندوات التي تعقد على هامشه فرصة للنقاش وتبادل الآراء والمعارف في مختلف المجالات.

وتعليقاً على المشاركة، قال عبيد سيف الزحمي، نائب مدير عام المركز الوطني للبحث والإنقاذ: "يسرنا أن نشارك مرة أخرى في معرض دبي الدولي للطيران الذي يشكل منصة مميزة تجمع تحت سقفها العديد من الشركات المحلية والإقليمية والعالمية المتخصصة في قطاعي الطيران المدني والعسكري ومجالي البحث

والإنقاذ. كما نهدف من وراء هذه المشاركة أيضاً الاطلاع على آخر المستجدات والتجهيزات الخاصة التي تقدمها الشركات العالمية في عالم الطيران".

وبمناسبة مشاركته في معرض دبي الدولي للطيران 2017، سيعرض المركز الوطني للبحث والإنقاذ في دورة هذا العام طائرة البحث والإنقاذ (آجوستا ويست لاند - 139)، مع أحدث المعدات والتقنيات المستخدمة في مجال البحث والإنقاذ. وقد جرى تصميم الطائرة المتطورة للقيام بمختلف المهمات مع القدرة على تنفيذ جميع أنواع البحث والإنقاذ كافة مع إمكانية العمل على مدار الساعة والوصول إلى أي نقطة في دولة الإمارات من قواعد تمركزها المنتشرة في جميع أنحاء الدولة، إضافة إلى قدرتها على التحليق بسرعة تزيد على 140 عقدة.

كما تم تجهيز طائرة أجوستا بأجهزة الرؤية الليلية، مع أجهزة تعزيز الاتصالات ورافعة متخصصة، وأنظمة طيران متقدمة ومصممة لعمليات الإنقاذ في البر والبحر. وتتبنى طائرة المركز ألوان علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعكس هذه الألوان الوحدة والتآخي والأمن والأمان الذي يسود دولة الإمارات.

وأضاف الزحمي: "منذ تأسيسه، تحرص القيادة الرشيدة على رفد المركز الوطني للبحث والإنقاذ بأحدث الأجهزة والمعدات المتقدمة، إضافة إلى وضع أفضل الخبرات والكفاءات في خدمة المركز ومن مختلف الاختصاصات في المجال البري والبحري والجوي، فضلاً عن تبني جميع التدابير والإجراءات اللازمة لتقديم يد المساعدة وحماية الأرواح بين مواطني الإمارات وجميع المقيمين فيها".

ويجدر ذكره أن المركز الوطني للبحث والإنقاذ، الذي يتخذ من العاصمة أبوظبي مقراً رئيسياً له، هو المركز الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يتولى جميع المهام الخاصة بعمليات البحث والإنقاذ في الدولة مُطبقاً أعلى المعايير الدولية المستمدة من الهيئة الدولية للطيران المدني والمنظمة البحرية الدولية.

وقد جاء تأسيس المركز بمرسوم بقانون رقم (4) لعام 2013 تحت مظلة وإشراف المجلس الأعلى للأمن الوطني، وتم تفعيل المرسوم بقانون اتحادي لإنشاء المركز بشكل رسمي في شهر فبراير سنة 2014 ويهدف المركز إلى تقديم خدمات البحث والإنقاذ وتنفيذ سياسة دولية فيما يخص الإجراءات اللازمة لتنفيذ وإدارة العمليات المرتبطة بها.

المزيد من الأخبار